الولادة القيصرية واعراض ما بعد الولادة القيصرية

0

الولادة القيصرية وكيف تحدث، بعد مرور اعراض الحمل في الاسبوع الاول؛ وعبور مراحل الحمل؛ تأتي مرحلة الولادة؛ التي تنتظرھا الأم بفارغ الصبر؛ وفي ھذه المرحلة معظم النساء في العالم يخترن الخضوع للولادة الطبیعیة؛ بالرغم من الام الشديدة؛ التي قد تصاحبھا طول فترة الولادة؛ ولكن البعض قد يختار الولادة القیصرية؛ بالرغم من أنھا محفوفة بعدة مخاطر؛ ولكن في بعض الأحیان؛ قد يضطر الطبیب للجوء إلى الولادة القیصرية؛ لوجود بعض المشاكل في الولادة الطبیعیة.

وفي ھذا المقال؛ يقدم لك سیدتي موقع وقاية ؛ أجوبة لكل الأسئلة؛ التي قد تطرحینھا حول الولادة القیصرية؛

ماهى الولادة القیصرية

الولادة القیصرية من العملیات الجراحیة؛ التي تخضع لھا المرأة؛ في من البدائل للولادة الطبیعیة؛ فھي عبارة عن
عملیة جراحیة؛ يتم فیھا شق المنطقة السفلیة للبطن؛ أي المنطقة العلیة للحوض؛ وذلك لإخراج الجنین والمشیمة؛ وتخضع الحامل للولادة القیصرية؛ عند حدوث مشكل أثناء الولادة الطبیعیة؛ ولھذا يلجأ الطبیب لإجراء الولادة القیصرية، لحماية الجنین من الإصابة بمضاعفات؛ والحفاظ على حیاة الأم.

أنواع الجراحة في الولادة القیصرية

جراحة شق تقلیدي: إن جراحة شق تقلیدي؛ أو ما يسمى بجراحة شق عمودي؛ يتم عن طريق شق بطن الحامل من المركز؛ وذلك لإخراج الجنین والمشیمة؛ ولكن ھذا النوع من الجراحة؛ لم يعد يستخدم وذلك لأن شكل البطن؛ بعد التئام الجرح؛ لا يستحب من طرف المرأة.

جراحة شق سفلي:

أما ھذا النوع من الجراحة للولادة القیصرية؛ أصبح شائعا بین النساء الحوامل؛ ومن أكثر العملیات انتشارا؛ وذلك لأن فتحة الجراحة تكون بحجم أصغر بكثیر من النوع الأول؛ من الجراحة للولادة القیصرية.

ولادة القیصرية مخطط لھا:

في ھذه الحالة؛ تعلم الحامل أنھا ستخضع للولاة القیصرية؛ ويتم تحديد موعد الولادة والساعة؛ من طرف الطبیب؛ وتخضع الحامل للولادة القیصرية؛ لأسباب يتم تحديدھا من طرف الطبیب؛ كأن الحامل سبق لھا وقامت بعملیة للولادة القیصرية؛ أو أنھا تعاني من إحدى المشاكل تحرمھا من الولادة الطبیعیة.

ولادة قیصرية طارئة:

في الولادة القیصرية الطارئة؛ تكون الحامل على علم بأنھا ستخضع للولادة الطبیعیة؛ ولكن أثناء الولادة الطبیعیة؛ قد تطرأ بعض المشاكل بشكل مفاجئ؛ مما يستدعي التدخل الجراحي؛ لإكمال عملیة الولادة وإخراج الجنین بسلام.

الحالات التي تستدعي الولادة القیصرية:

بالرغم من مخاطر الولادة القیصرية؛ إلا أنھا تبقى السبیل الوحید للحامل؛ في بعض الحالات؛ التي تستدعي الخضوع للولادة القیصرية لإخراج الجنین؛ ومن بین ھذه الحالات:

1- عند اقتراب موعد للولادة؛ قد لا يأخذ الجنین الوضع الصحیح؛ للولادة الطبیعیة؛ مما قد يستدعي التدخل الجراحي؛ أي الولادة القیصرية لإخراج الجنین.

2- عند خضوع الحامل للولادة القیصرية عدة مرات؛ فإن ذلك يصعب علیھا الخضوع للولادة الطبیعیة؛ ويبقى السبیل الوحید للإنجاب؛ ھو الخضوع للولادة القیصرية.

3- إذا تم تحديد أن الأم تحمل التوأم؛ فإن الطريقة المثالیة للإنجاب في ھذه الحالة؛ الولادة القیصرية؛ وذلك لتفادي إصابة الحامل بالتعب الشديد؛ أثناء الولادة الطبیعیة وقد لا تقوى على إكمالھا.

4- إذا كان سن الحامل؛ يفوق أربعین سنة؛ فمن الأفضل اللجوء للولادة القیصرية.

5- قد لا تتحمل الحامل ٱلام الولادة الطبیعیة؛ وقد لا تقوى علیھا؛ ولھذا تفضل الولادة القیصرية.

6- في بعض الأحیان؛ د تتعرض الحامل للسقوط المھبلي؛ أثناء الولادة الطبیعیة؛ ولھذا تلجأ للولادة القیصرية.

7- رغبة الحامل في الحفاظ على المھبل؛ وتفادي توسیعه.

8- رغبة الحامل في تجنب الإصابة بمشكل السلس البولي؛ الذي قد تتعرض له لحامل؛ بعد خضوعھا للولادة لطبیعیة.

9- إذا ضغط الجنین على الحبل السري؛ عندما يتواجد الحبل السري بین الجنین وجدار حوض الأم؛ فھذه الحالات أيضا تستدعي الخضوع للولادة القیصرية.

10- إذا تم حدوث عقدة في الحبل السري؛ وتزداد إحكاما كلما نزل الجنین إلى الحوض.

11- في حالة إصابة الأم بسرطان عنق الرحم؛ فإن الولادة القیصرية من أفضل الطرق للإنجاب.

12- خروج ماء المشیمة قبل موعد الولادة الطبیعیة؛ فإن ذلك يستدعي التدخل الجراحي؛ والخضوع للولادة القیصرية.

مخاطر الولادة القیصرية

عند خضوع الحامل للولادة القیصرية؛ فإن ذلك قد يرضھا لعدة مخاطر؛ كما أنه قد يعرض جنینھا للمخاطر أيضا.

مخاطر الولادة القیصرية على الأم:

  • بعد إجراء عملیة الولادة القیصرية؛ قد تتعرض الأم لتمزق أو فتح مكان الجرح.
  • قد تتعرض الأم لتجمع الدھون على مستوى البطن وبروزھا؛ في الولادة القیصرية أكثر من الولادة الطبیعة.
  • إذا كانت المرأة تعاني من مرض السكري؛ فھي أكثر عرضة للإصابة بإلتھابات مھبلیة؛ ولتھاب المسالك البولیة.
  • قد تتعرض الأم بعد الخضوع للولادة القیصرية؛ إلى تكون خلطات دموية على مستوى الساق؛ والرئة مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس؛ وأحیانا الوفاة.
  • إن التخدير الذي تخضع له الأم؛ أثناء الولادة القیصرية، قد يسبب لھا ردة فعل غیر متوقعة؛ كالدخول في أزمة نفسیة كالاكتئاب؛ أو التسبب ي بعض مشاكل صحیة؛ كالالتھاب الرئوي.
  • قد تتعرض الأم لأخطاء طبیة؛ أثناء الولادة القیصرية، كإصابة المثانة؛ أو أحد الأمعاء؛ وھذا سیسبب خطرا كبیرا على حیاة الأم.
  • عند خضوع الحامل للولادة الطبیعیة؛ يكون النزيف الدموي طبیعیا؛ إلا في حالات ناذرة؛ ولكن فيالولادة القیصرية؛ فإن النزيف الدموي يكون مضاعفا؛ مما قد يسبب للأم فقر الدم.
  • تتعرض الأم بعد الولادة القیصرية؛ لبعض المشاكل المعوية؛ وذلك بفعل الأدوية التي تناولتھا؛ لتسكین ٱلام الولادة القیصرية.
  • قد تتعرض الأم لمشاكل التھاب بطانة الرحم عند الخضوع للولادة القیصرية؛ فنسبة حدوث الالتھاب مضاعف أكثر من 20 مرة؛ بالمقارنة مع الولادة الطبیعیة.
  • ينصح الأطباء الأم؛ التي خضعت للولادة القیصرية؛ أن تكتفي بإنجاب 4 أطفال فقط؛ وذلك للحفاظ على صحتھا.

مخاطر الولادة القیصرية على الجنین:

ھناك بعض المخاطر؛ قد تحدث للمولود بعد الولادة القیصرية؛ ولكن نسبة حدوثھا ضئیلة؛ ومن بین ھذه المخاطر:

  • عند إخراج الجنین من بطن أمه؛ فلابد من وضعه في الخداج لفترة معینة؛ إلى أن يتم فحصه من طرف طبیب الأطفال؛ والتأكد من عدم وجود أي مشاكل صحیة.
  • أثناء الولادة القیصرية قد يتعرض الجنین لبعض الخدوش؛ بأدوات الجراحة ولكن ناذرا ما يحدث ذلك.
  • غالبا ما يتعرض الطفل بعد الولادة القیصرية؛ لمشاكل التنفس؛ حیث أن 30 من أصل 1000 يتعرضون لصعوبة في التنفس.

مضاعفات الولادة القیصرية

قد تتعرض الأم لعدة مضاعفات بعد الولادة القیصرية؛ ولكن نادراً ما يحدث ذالك؛ ومن ين ھذه المضاعفات:

  • استئصال الرحم.
  • عند الولادة مرة أخرى سیصعب علیھا الخضوع للولادة الطبیعیة؛ ولھذا ستلجأ للولادة القیصرية.
  • الإصابة بمشاكل في المسالك البولیة؛ والمثانة.

طرق العناية بجرح الولادة القیصرية:

يستغرق جرح الولادة القیصرية للشفاء؛ حوالي 6 أسابیع؛ ولتسريع عملیة الشفاء ننصحك؛ بإتباع النصائح التالیة:
1- من المستحسن استعمال مرطب؛ لتدلیك منطقة جرح الولادة القیصرية؛ وذلك بعد مرور 6 أسابیع.
2- الابتعاد قدر الإمكان على الأعمال التي تتطلب جھدا كبیرا؛ وتفادي الوقوف أو الجلوس لمدة طويلة.
3- لا تمارسي الرياضة التي ترھق عضلات البطن؛ إلى أن يسمح لك الطبیب بذلك.
4- يجب علیك التزام الراحة قدر المستطاع؛ إلى أن تمر على الأقل 3 أسابیع؛ من بعد الولادة القیصرية.
5- شرب الكثیر من السوائل؛ والعصائر وذلك لتعويض السوائل؛ التي تم فقدانھا في الولادة القیصرية؛ ولتجنب حدوث التھاب المھبل.
6- إلقاء نضرة بشكل يومي وملاحظة إذا وجدت أي أعراض من أعرض العدوى؛ كالاحمرار وخروج
السوائل؛ فإذا وجدت فلابد من الذھاب إلى الطبیب بشكل عاجل.

وأخیرا؛ إن نعمة الولادة الطبیعیة؛ من نعم الله عزوجل علینا؛ ولھذا لا تلجئي للولادة القیصرية إلا في حالة القصوى؛ لتفادي الإصابة بمخاطر الولادة القیصرية.

نُرشح لكم:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.