أعراض مرض السكر عند الأطفال

أعراض مرض السكر عند الأطفال
0

تنتشر أعراض مرض السكر عند الأطفال عندما يتعذر البنكرياس عن إنتاج الأنسولين في الجسم، فبدون الأنسولين لا يمكن للسكر أن ينتقل من الدم إلى الخلايا، وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم وحدوث مرض السكر من النوعين الأول والثاني.

أعراض مرض السكر عند الأطفال

الفرق بين نوعي السكر الأول و الثاني:

يظهر النوع الأول غالبًا أثناء الطفولة أو المراهقة، ولكن يمكن أن يبدأ في أي وقت، أما مرض السكر من النوع الثاني هو أقل شيوعًا عند الأطفال الصغار، ولكنه يمكن أن يحدث عندما لا يعمل الأنسولين بشكل صحيح، وبدون كمية كافية من الأنسولين يمكن أن يتراكم الجلوكوز في مجرى الدم.

تميل أعراض مرض السكر من النوع الأول عند الأطفال إلى التطور بسرعة على مدى بضعة أسابيع، أما أعراض مرض السكر من النوع الثاني تتطور ببطء أكثر، وقد يستغرق الأمر أشهر أو سنوات لمعرفة التشخيص السليم، لذلك يجب على الآباء أخذ طفلهم إلى الطبيب إذا لاحظوا أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه.

تشمل أعراض مرض السكر عند الأطفال الأكثر شيوعًا لمرض السكري من النوع الأول بين الأطفال والمراهقين ما يلي :

  • زيادة العطش والتبول
  • الإحساس بالجوع الدائم
  • فقدان الوزن
  • إعياء
  • التهيج
  • وجود رائحة الفواكه غالبة على التنفس
  • عدم وضوح الرؤية

تشمل أعراض مرض السكر عند الأطفال الأكثر شيوعًا لمرض السكري من النوع الثاني بين الأطفال والمراهقين ما يلي :

  • التبول في كثير من الأحيان، وخاصة في الليل
  • زيادة الإحساس بالعطش
  • الإحساس بالتعب الزائد
  • فقدان الوزن غير المبررة
  • الحكة حول الأعضاء التناسلية
  • تشقق الشفايف
  • عدم وضوح الرؤية، حيث تصبح عدسة العين جاف

يصاب الأطفال والمراهقون المصابون بمرض السكر عادة بأربعة أعراض رئيسية، لكن العديد من الأطفال سيكون لديهم عرض واحد أو اثنين فقط، وفي بعض الحالات قد لا تظهر أي أعراض، ولكن انتبه إذا أصبح الطفل فجأة أكثر عطشًا أو متعبًا أو يتبول أكثر من المعتاد، فهذا يعني احتمال إصابته بمرض السكر.

ونظرًا لأن مرض السكر عند الأطفال أقل شيوعًا بين الأطفال الصغار، فقد تعزى الأعراض إلى أمراض أخرى أكثر شيوعًا، لذلك من المهم أن تكون على دراية بعلامات وأعراض مرض السكر المحتملة من أجل الحصول على التشخيص والعلاج في أسرع وقت ممكن.

علاج  مرض السكر عند الأطفال:

  • استخدام الأنسولين مدى الحياة ومراقبة نسبة السكر في الدم
  • الاستمرار على تناول النظام الغذائي الصحي يوميًا
  • ممارسة التمارين الرياضية للمساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق المستهدف

تشجيع الأطفال على اتخاذ خيارات صحية

إن تشجيع الأطفال على اتخاذ خيارات صحية يمكن أن يقلل من خطر السمنة ومرض السكري من النوع الثاني، فإذا لم يحصل الطفل على تشخيص لمرض السكري من النوع الأول أو نادراً من النوع الثاني فعندئذِ يمكن إصابته بـ DKA، وهو السبب الرئيسي للوفيات في الأطفال المصابين بمرض السكر من النوع الأول.

وعندما كانت مستويات الأنسولين منخفضة للغاية، فلن يتمكن الجسم من استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة، بدلاً من ذلك يبدأ في تكسير الدهون للحصول على الطاقة، مما يؤدي إلى إنتاج مواد كيميائية تسمى الكيتونات، والتي يمكن أن تكون سامة جدًا، مما يؤدي إلى تراكم هذه المواد الكيميائية إلى DKA ، حيث يصبح الجسم حمضيًا.

ويمكن أن يمنع التشخيص المبكر والإدارة الفعالة الجيدة لمرض السكري DKA ، لكن هذا غير ممكن دائمًا، حيث وجدت دراسة أجريت على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 أشهر و 16 عامًا والذين أصيبوا بمرض السكري من النوع الأول ، أنه بحلول الوقت الذي تلقى فيه الأطفال دون الثانية من العمر تشخيصهم ، كان 80 بالمائة منهم قد أصيبوا بالفعل بـ DKA.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.